الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

تمرد البحرين ثورة شعب ينتصر

تمرد البحرين ثورة شعب ينتصر
سيد جعفر العلوي
     تُعد ذكرى استقلال البحرين في 14 أغسطس من كل عام، المناسبة العزيزة على شعب البحرين دون النظام الذي يحاول قدر المستطاع إمحاء وجودها من الذاكرة، وذلك لأن النظام الخليفي فوجئ برغبة بريطانيا بالإنسحاب من مستعمراتها شرق السويس في نهاية الستينات من القرن الماضي، وهو ما جعل القبيلة الخليفية - التي احتلت البحرين بقوة السلاح وسفك دماء أهلها في عام 1783م- تعيش خوفاً من إنكشاف ظهرها بلا جهة تحميها، ولكن سرعان ما جاء الإمريكان ليملؤا الفراغ العسكري البريطاني بتواجدهم العسكري في القاعدة البحرية في منطقة الجفير  بالعاصمة المنامة. إنزعاج وخوف النظام الخليفي من الاستقلال الحقيقي عن بريطانيا عبّر عنه حمد بن عيسى ديكتاتور البحرين الحالي في زيارته لبريطانيا في مايو 2013  حين قال: والدي (الحاكم السابق) لطالما تساءل عن سبب انسحاب بريطانيا من الخليج، فلم يطلب أحد منهم ذلك"، ثم أضاف الطاغية حمد في تأكيد عمالة حكم أسرته لبريطانيا: " وفي الحقيقة ظل التواجد البريطاني حاضراً ومن دون أي تغيير في جميع الأغراض الاستراتيجية والعملية ونحن نظن بأننا لن نستغني عنه" – راجع صحيفة القدس العربي 14 مايو 2013.
الموقف الشعبي والمعارض
    شعب البحرين الثائر على النظام الخليفي منذ 14 فبراير 2011،  والذي يؤكد قوته وحيوية إصراره وصموده رغم كل المؤامرات الدولية والأقليمة ضده عاود تجديد ثورته من خلال ذكرى الاستقلال هذه،  ودعا شباب البحرين الذين يقود ثورة الشعب الى (تمرد البحرين) بعد نجاح تمرد مصر واستلم إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير – التنظيم الميداني الشبابي الأول في البحرين- زمام المبادرة ليطرح عاصفة التمرد التي بدأها بسلسلة أعمال وأنشطة تناسب الساحة البحرانية، تتوج بالعصيان المدني الذي دعا له مع سلسلة أنشطة ثورية وجماهيرية. وقد أبدت عدة جهات سياسية مؤثرة تفاعلها مع تمرد البحرين ومنها التيار الرسالي الذي يعد التيار الثوري الإسلامي الأول في البحرين، كما تفاعل تيار وفاء الإسلامي مع التمرد وكلا التيارين يتمتعان بشخصيات مؤثرة في الشارع البحراني أعتقل بعضهم وبعضهم الآخر في داخل البلد وخارجه. أما جمعية الوفاق الإسلامي فقد أعطت إشارات خضراء للتمرد مع إبداء وجهات نظرها في سلمية التحرك وأن يستهدف إنهاء الديكتاتورية ضمن رؤية إصلاح النظام وليس تغييره. وبالتالي هناك إجماع شعبي عام معارض على مفصلية ذكرى الإستقلال في حركة الثورة من خلال التشجيع العام والخاص للتمرد البحراني.

إرتباك النظام الخليفي
    النظام الخليفي بدوره عاش الهلع وأصيب بالإرتباك التام بسبب دعوة التمرد، وبدأت تصريحات المسئولين تترى لملاحقة كل التطورات. من جانبه أنزل رأس النظام سلسلة مراسيم لإخافة الشارع البحراني المتمرد عليه، أبتداء من تغليط العقوبات على الناشطين وعدم التظاهر في العاصمة بالمنامة وإنتهاء بمحاسبة الوالد على تجاوزات أبنه الحدث المتكررة بعد ثبوت مشاركته في المسيرات وفعاليات المعارضة. وزير داخلية النظام الخليفي وأركان وزارته باتوا  يهددون المعارضة ورموزها في الداخل والخارج بالملاحقة القانونية وحتى عبر الانتربول. حتى التمييز ضد المواطنين وإرهاقهم إقتصادياً بالعقوبات المالية بات أحد أسلحة النظام، وآخرها ما صدر من وزارة داخلية النظام الخليفي  بضرورة حمل  بطاقة الهوية وعدم حملها يُعد جريمة، فيغرم المواطن 300 دينار والأجنبي 30 دينار!!.

الموقف الإمريكي والبريطاني
   بدورها الدول الغربية الداعمة للنظام وبالأخص أمريكا وبريطانيا دخلوا في حلبة المواجهة ضد تمرد البحرين، حيث أرسلت الولايات المتحدة حاملة طائراتها نيميتز للبحرين وعلى متنها خمسة آلاف عسكري بتاريخ 9 أغسطس، وبريطانيا هي الأخرى أرسلت خمس من سفنها الحربية الى البحرين في 12 أغسطس، وكلا الجهتين تدعيان أن الزيارة اعتيادية وليست مقصودة، ولكن هذه الزيارات العسكرية جاءت قبل أيام من موعد تمرد البحرين مما لا يحتاج الى دليل الى إرتباطها بالموضوع، وهو ما يعكس أن الغرب يريد تطمين حلفائه الخليفيين أنه يقف معهم في وقت العسرة، وهي مجرد تطمينات فارغة قد تحمل العكس تماماً، فلطالما تحولت القطع البحرية البريطيانية الى وسيلة للتغيير السياسي وهو ما حصل مع عدة حكام من آل خليفة تم عزلهم بعد تهديدهم بتلك القطع، ومن يقرأ تاريخ البحرين الحديث يدرك ذلك تماماً.  وما زيارة رأس النظام حمد الى بريطانيا بشكل مستعجل ولقائه كاميرون رئيس وزراء بريطانيا في 8 أغسطس الحالي لمتابعة قضية البحرين التي باتت تقلق دوائر الغرب بشكل كبير إلا صورة مكملة لزيارة هذه القطع البحرية.  

أين الموقف العربي؟!!
    أما عن موقف العرب فأستعير ما كتبه المناضل والكاتب الأردني علي حتر بقوله: البحرين كانت حدودنا القومية، وكنا نهتف: "شعب واحد لا شعبين من مراكش للبحرين"، في البحرين الآن يسحق أهلنا بقوات ملكية مدعومة بدرع الجزيرة السعودي المسلح أمريكياً. ويتابع حتر بقوله: أهلنا في البحرين في بداية السبعينيات اختاروا الإنضمام الى العرب وكان بإمكانهم رسميا اختيار بديلاً لذلك فلم يفعلوا، ليواجهوا الآن بنسيان الشعب العربي لهم، وبقتل الحكومات العربية لهم بالسلاح ومحترفي التعذيب، وبعد أن طفح الكيل اختار شباب البحرين أن يتمردوا ويشكلوا حركة تمرد. ويختتم حتر قوله: فلا تتخلوا عنهم وقفوا معهم.  
    تُرى هل يسمع العرب صيحة المناضل حتّر أم تضيع في سماء الصحراء العربية النائمة. يبقى شعب البحرين هو من سينتصر في  الصراع وله ربٌ يحيمه، فالشعوب تبقى والطغاة زائلون.

الاثنين، 5 أغسطس، 2013

التوسل بأهل البيت عليهم السلام ضرورة لخلاصنا من الأزمات


بسم الله الرحمن الرحيم

 

التوسل بأهل البيت عليهم السلام ضرورة لخلاصنا من الأزمات

 

السيد جعفر العلوي

 

    إنما نتوسل الى الله العظيم بمحمد وأهل بيته عليهم السلام لأن الله هو أراد لنا ذلك، وحثنا عليه، وحيث أن رفع وحل الأزمات والمعضلات الشخصية أو العامة من ضرورات الحياة عقلاً وواقعاً، فإن التوسل الى الله برفعها عبر الطريق الذي حدده هو سبحانه وتعالى يُعد مقدمة ضرورة عقيدية وواقعية. إن القضية تتجاوز مشروعية التوسل الى دائرة الضرورة. وإن من ينفي مشروعية التوسل بأهل البيت عليهم السلام لا يفهم الحقائق القرآنية والنبوية  الكثيرة والواضحة والتي أحاطت بمقام محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين ودورهم الخطير والهام في الوجود الكوني والبشري، حيث أنهم مركز الكون والحياة المادية والمعنوية، وبوجودهم الشريف يبقى هذا الكون وبإنعدامهم تنعدم الحياة فيه. وهذا ليس غلواً ولا استنتاجاً، بل هو ما أشارت إليه جملة من الآيات والأحاديث التي أفاض العلماء المحققون حولها بحوثاً وكتباً. ونظراً لأهمية بل ضرورة رفع المعاناة والأزمات التي يمر بها المسلمون في العالم، أطرح هنا موضوع التوسل بهم عليهم السلام، رغبة في أن يسلكوا الطريق الصحيح للخروج من أزماتهم المختلفة الخانقة.

 

مشروعية التوسل:

1- امتدح  الله المتوسلين له بأقرب الوسائل، حيث قال تعالى:{أُولَٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا} سورة الاسراء-57 .

فلاحظوا دقة الاشارة الى مخلوقين عقلاء هم الأقرب الى الله بعد ذكر الوسيلة، بقوله: (أيهم أقرب). وهل هناك من هم أقرب الى الله تعالى من حبيبه المصطفى محمد و أهل بيته الهداة الميامين الذين قال الله عنهم:{إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تطهيرا} سورة الأحزاب-33 ، وامتدحهم في ثمانية عشر آية في سورة الإنسان وفي سور عديدة بأيات عزيزة. وقد وروى الحافظ الحسكاني (الحنفي) قال: أخبرنا محمد بن عبد الله بن أحمد (بإسناده المذكور) عن عكرمة في قوله تعالى: (أولئك الذين يدعون يبتغون إلى ربهم الوسيلة).قال: (هم النبي وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام).

 

2- طلب سبحانه وتعالى من المؤمنين أن يبحثوا عن الوسيلة التي يتقربون بها إليه. قال تعالى: {يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا اليه الوسيلة وجاهدوا في سبيله لعلكم تفلحون} المائدة-35 ، وكل ما في هذه الآية جاء بصيغة الأمر، ووقع قوله (ابتغوا اليه الوسيلة) بين واجبين شرعاً، هما تقوى الله والجهاد. والآية السابقة أوضحت أقرب وأفضل الوسيلة الى الله. وقول البعض أن الوسيلة هي العمل الصالح أو الإستغفار صحيح ولكن لا ينحصر التوسل بهما، بل على المؤمنين أن يبحثوا عن الوسيلة العليا والمثلى للتقرب الى الله، فليس كل عمل صالح في ظاهره يكون صادراً من شخص صالح أو قد تشوبه نواقص وإشكالات في النية والسريرة لا يعلمها الا الله، وقد لا يكون مقبولاً لديه وكذا الإستغفار الصادر من الإنسان، إلا أن أهل البيت عليهم السلام هم في قمة الطهارة والكمال المعنوي والمقام الرفيع عند الله تعالى، والتوسل بهم توسلٌ بجهة متكاملة تُجبر نقص المتوسل، وهي جهة حث الله على تعظيمها وحبها والإنقياد والطاعة لها، كما قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله في الحديث المتفق عليه بين المسلمين: أساس الإسلام حبي وحب أهل بيتي.

 

3- طرج البعض شبهة، أن الأفضل هو أن ندعو الله مباشرة دون توسط أحد. والرد: إن الله جعل العالم المادي والمعنوي قائمٌ على الأسباب، وهي وسائط جعلها الله تعالى في وجود وحدوث كل شيء. فالله سبحانه يستطيع أن يهب لنا نور النهار من دون شمس، ولكنه خلق الشمس سبباً لوجود النهار، والله سبحانه قادرٌ على أن يهب الهداية للبشر من دون توسط الأنبياء، ولكنه بعثهم كي يكونوا سبباً لهداية البشر ولكي تكون الهداية مستمرة وعملية وواعية وبتفاعل من الناس مع ربهم. وكذا أهل البيت عليهم السلام فهم سبب عظيم ومتين في العالم المعنوي والوسيلة الأفضل للتقرب الى الله تعالى ونيل ما لديه. وذلك ربطاً للبشرية بهم، وإظهاراً لعظمتهم ومقامهم الرفيع، وجعلهم في موقع النموذج والإقتداء. وقد طلب نبي الله سليمان عليه السلام من حاضري مجلسه  أن يأتوه بعرش بلقيس قائلاً: (يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا) وكان يمكنه أن يطلب من الله مباشرة دون توسط أو طلب من أحد، وهو أقرب الى الله تعالى من كل من حضر مجلسه. ولكنه أراد أن يظهر عظمة وصيّه آصف بن برخيا وما أتاه الله من علم وفضل عظيمين. وكان النبي محمد صلوات الله عليه وعلى آله يطلب من أصحابه أن يحققوا له ما يريد، وليس ذلك الا اتباعا للوسائل والأسباب التي جعلها الله في عالم الدنيا. بل إن الأنبياء عليهم السلام كانوا يتوسلون الى الله  بأهل البيت عليهم السلام تقربا الى الله الكريم، ومن ذلك ما استخرجه العلماء الروس عن اللوح الأثري من بقايا سفينة نبي الله نوح عليه السلام، وفيه توسله بأصحاب الكساء عليهم السلام.


 


ومن أراد المزيد من الأدلة حول مشروعية التوسل بأهل البيت عليهم السلام،  فليراجع: 


 

وقال البعض: إن الله قال: لله الشفاعة جميعاً.  وذلك  صحيح جملة وتفصيلاً، ولكنه أذن لجملة من عظماء خلق بالشفاعة وأعطاهم  هذه المنحة  تكريماً لمقامهم ولعلمه بطهارة قلوبهم وعدم إنحيازهم إلا للحق حتى وهم يشفعون لأحد من العباد. قال تعالى: {مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ}. – آية الكرسي-

 

اللهم إني أتوسل إليك بأحب وأقرب الخلق اليك، بمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة المعصومين من ذرية الحسين عليهم السلام أن تنير قلوبنا ببصائر ذكرك ومحكمات كتابك وتوفقنا لصالح الأعمال وأزكاها وتختتم حياتنا برضاك ومحبتك، وأن تفك عن أمتنا أغلال الطغاة وظلمهم وظلماتهم وتعجل لنا فرج وليك الأعظم المهدي صلواتك عليه وعلى آبائه الطاهرين.

 

الخميس، 11 يوليو، 2013

البحرين..وتطورات الوضع الإقليمي


بسم الله الرحمن الرحيم
 

البحرين..وتطورات الوضع الإقليمي


 

 

السيد جعفر العلوي

 

     تتنفس البحرين برئتين كإسمها المكون من بحرين. رئة الداخل وتفاعلات وضعه، ورئة المحيط الإقليمي وتأثيراته على الداخل. في حين تفجرت ثورة الشعب العراقي ضد الاحتلال الانجليزي في ١٩٢٠، كان لشعب البحرين دورٌ تفاعلي معها، فالتهب الموقف فيها واضطر الإنجليز المحتلون لجلب إحد كبار قادتهم في العراق وهو الميجور ديلي ليدير شؤونها على ضوء ترتيبات الوضع العراقي. وحين وقعت الاحداث الكبرى في فلسطين في ١٩٣٦ و١٩٤٨ كان الوضع الداخلي في البحرين يعيش حالة غليان ضد الانجليز تضامناً مع الشعب الفلسطيني. وهكذا الحال حين انتصرت الثورة الإسلامية في إيران اتقد الوضع الداخلي للمطالبة بحقوق الجماهير فحدثت تطورات كبرى هيأت لواقع المعارضة الحالي وقواه الفاعلة ضد النظام. وأخيراً حين شعر البحرانيون قبل ست سنوات إن أوضاعهم باتت تتدهور الى الخلف في كافة المجالات، كانوا أكثر شعوب المنطقة سرعة في التفاعل مع ربيع الثورات العربية التي انطلقت أخيراً، فحدثت ثورتهم الأكبر في تاريخهم السياسي في فبراير ٢٠١١.

    إلا أن هذا التفاعل مع المحيط الإقليمي بل الدولي أحياناً لا يعني أن الرئة الداخلية معطلة، بل هي الأصل والأنشط، فلطالما حدثت انتفاضات ومواجهات لا تمت بتأثرات الوضع الإقليمي والذي وأن تفاعل معه البحرانيون فإنهم يعيدون صياغته وفقاً لواقعهم وخصوصياتهم وليس مجرد محاكاة بلهاء وهذا ما أفرزته ثورتهم الحالية من تمايز واضح على خط الإستمرار وعدم الوقوع في حبائل أمريكا وعربانها العملاء.

    تطورات الوضع السوري مؤخراً انعكست هي الأخرى على البحرين، فالنظام وموالوه اصطفوا مع المعارضين وارسلوا الجنود والدعم المالي لهم، بل وصل الأمر أن توغل نواب سلفيون وإخوان موالون للنظام الخليفي الى داخل سوريا ليعلنوا تضامنهم مع المعارضة هناك. الا أن لعنة التدخلات الإقليمية التي تورطت في دعم الإرهاب في سوريا وانعكست في اهتزاز الأنظمة المحيطة والقريبة منها كما حدث في تركيا وقطر ومصر والحبل على الجرار، لا يبدو أن البحرين ستكون في مأمن منها بسبب مغالاة النظام الخليفي في البحرين في إحداث موجة إرهاب واسعة تزامناً مع تطورات ما قبل وبعد القصير، حيث يحاول هذا النظام أن يحسم المعركة مع الشعب والمعارضة عن طريق كسر إرادة الجماهير بعمليات حصار للقرى والقيام بمداهمات مذلة وشرسة لبيوت الأهالي بإدعاءات أمنية، في حين تم اعتقال أكثر من ٨٥٠ معارضاً في الأشهر الخمس الأخيرة وتعريضهم للتعذيب الوحشي وتوجت تلك المعركة بإدعاء النظام أنه كشف عن مخطط تنظيم ١٤ فبراير والذي كان لي شرف وضع اسمي فيه، وهو مخطط جمع النظام فيه أكثر قادة وكوادر الثورة المتنوعين من أطياف المعارضة الجذرية وزجهم فيه.

     حركة التمرد الأخيرة في مصر والتي حٌسمت بسقوط حكم الأخوان أصابت النظام الخليفي بمقتل، فالأخوان والسلفيون في البحرين هم القوة الموالية الرئيسية له، بل هم يده الباطشة بالشعب فيما عرف بالبلطجية. وفي المقابل تتزايد الدعوة في البحرين للقيام بتمرد واسع في ذكرى الاستقلال في ١٤ أغسطس القادم تجديداً لواقع الثورة البحرانية، وهذا بدوره تأثراً بحرانياً بأوضاع مصر من ناحية وتصعيداً شعبياً لمواجهة إرهاب النظام من ناحية أخرى.  إل أن السؤال المهم في هذا السياق، هو كيف ستصيب لعنة دعم الإرهاب في سوريا حكام البحرين إتساقاً مع لعنات أخرى يصبها شعب البحرين صباحاً ومساء على حكام اغتصبوا حقوقه وقتلوا المئات من أبنائه وأمعنوا في إذلاله ونهبوا ثرواته واعتقلوا وشردوا خيرة رجاله ونسائه. الأيام حبلى بتطورات خطيرة تلوح في الأفق لحكام طغاة يعيشون خارج العصر والعقل والدين والإنسانية!!.

 

الثلاثاء، 9 يوليو، 2013


برنامج التقدم اﻹيماني والعملي في شهر رمضان العظيم

 


بسم الله الرحمن الرحيم

نهنأ مولانا وقائدنا الأعلى الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف ومراجعنا وعلمائنا وامتنا الإسلامية وشعوبنا العربية بقدوم الشهر العظيم.

أضع بين يدي أحبتنا برنامج عمل للاستفادة الفضلى من شهر القرآن، وفقني الله العزيز واياكم فيه لنيل ارفع الدرجات:

1- التصميم بعزم قوي بحفظ ما امكن من القرآن الكريم.
2- قراءة القرآن مع التدبر والتأمل ومراجعة كتب التفسير و العلماء فيما هو غير واضح فهمه من القرآن.
3- العمل بآية قرآنية لم نكن قد عملنا بها من قبل.
4- المشاركة في الفعاليات الجهادية التي نرجو فيها أن يوفقنا الله لأن نكون من انصار الإمام المهدي عليه السلام.
5- زيارة ما امكن من الأقارب ومجالس الصالحين على ان تكون هناك زيارات جدد لارحام لم نصلهم من قبل.
6- زيارة ما امكن من عوائل محتاجة بقصد إدخال السرور عليهم وتقديم ما امكن من مساعدة.
7- قراءة ما امكن من ادعية جديدة والاهتمام بقراءة دعاء أبي حمزة الثمالي وهو من نفائس وكنوز اهل البيت عليهم السلام.
8- الدعاء من القلب وبخشوع تام لتعجيل فرج الإمام عليه السلام وان يحفظ الله الشعوب المسلمة وينصرها على الطغاة والظالمين.
9- القيام بمستحب جديد من مستحبات شهر رمضان لم نقم به من قبل.
10- قراءة ما امكن من احكام شرعية وبالاخص فيما يتعلق بالعلاقة مع الآخرين.
11- التخلق بصفة وعادة إيجابية جديدة وترك صفة او عادة سلبية.
12- الإستعداد النفسي والعملي لإحياء ليلة القدر بافضل صورة مع الخشوع والبكاء فيها.

اسالكم الدعاء والمسامحة ومحبة قلوب الصالحين.
السيد جعفر العلوي

 

الأربعاء، 5 يونيو، 2013

بيان السيد جعفر العلوي في ذكرى شهادة الامام الكاظم عليه السلام (يوم السجين العالمي)

 

بيان السيد جعفر العلوي في ذكرى شهادة الامام الكاظم عليه السلام (يوم السجين العالمي)
بسم الله الرحمن الرحيم
((فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ))
     نعزي قائدنا الأعلى إمام العصر المهدي المنتظر بشهادة جده الإمام موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم سلام الله. ونعزي مراجعنا العظام وعلمائنا الكرام والأمة الإسلامية بهذه الذكرى المؤلمة.
    إمام هدى معصوم من آل محمد عليهم السلام زجته دولة الاستبداد العباسية في سجون مظلمة وطوامير سنوات طويلة (تشير بعض الروايات الى ١٤ سنة)، وحين رأت أن السجن لم يفت من عضد الإمام العابد الصالح بل زاده شموخاً وعزة ورفضاً لحكم الظالمين، وتعلقت به جماهير الأمة وعياً وموالاة وإنقياداً عمد الطاغية هارون العباسي لقتله بالسم وإهانته برفع نعشه بحمّالين ووضع جثمانه الطاهر على جسر العاصمة بغداد. وما أن علمت الجماهير والعلماء حتى أنهالوا لرفعه في تشييع عظيم ومظاهرة كبرى.
واليوم حيث انتهت دولة الظلم العباسية نرى أن الإمام الكاظم عليه السلام هو أهم شخصية في بغداد العاصمة في روضة عز أذن الله أن ترفع ويذكر فيه أسمه ويزوره ملايين المحبين كل عام.
أرادوا إذلاله فرفعه الله.
وأرادوا إبعاد الناس عنه زمناً فتوجهت ملايين البشر تهوي إليه تعظيماً وتعلّماً في كل زمن.
وأرادوا طمس أسمه فأصبح رمزاً عالمياً للحق والعدالة والحرية وشاهداً أبدياً على ظلم الطغاة المستكبرين .
   وفي هذه الذكرى المؤلمة نتذكر سجناء الحق والحرية والعدالة الذين زج بهم الحكام الظلمة في العالم وبالأخص علماء المنطقة الشرقية في جزيرة العرب آية الله الشيخ النمر ومفسر القرآن الشيخ توفيق العامر والمشايخ الكرام حسن ال زايد وبدر ال طالب ومحمد ال عطية، وعلماء البحرين المعتقلين وبالأخص العلامة المجاهد الشيخ المحفوظ والعلامة الفاضل الشيخ المقداد وأخيه الشيخ محمد حبيب والعلامة المجاهد السيد أحمد الماجد وأصحاب السماحة النوري والمخوضر والدمستاني والمحروس والموسوي والمسترشد والرموز المحترمين حسن مشيمع وعبد الوهاب حسين وإبراهيم شريف والأخوين عبد الهادي وصلاح الخواجة ونبيل رجب وعبد الجليل السنكيس ومهدي أبوذيب وبقية المجاهدين الذين زج بهم النظام الخليفي والذين بلغ عددهم أكثر من ١٨٠٠ مواطن.
كما نتذكر الحرائر التسع المعتقلات في سجون الظلم الخليفية وآخرهن الفاضلة نادية يوسف والتي عُرضت لتعذيب مهين وهي حامل في شهرها الثامن والطالبة المعتقلة أشواق المقابي المصابة بمرض عضال.
اللهم بحق عدلك العظيم وإسمك الكريم وبحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين عجل فرج شعوبنا المظلومة بثورة المنقذ العالمي الإمام المهدي المنتظر عليه السلام وفرّج عن المظلومين الأحرار في البحرين وجزيرة العرب.
الحرية للمعتقلين المظلومين في العالم، والهلاك للطغاة المستبدين والهزيمة لسياسات الاستكبار الغربية.
الشاكي الى الله المنتقم الجبار والمسجون ظلماً وتعذيباً لمدة ١٨ عاماً تحت قهر وذل سجون طغاة ال خليفة  من 1981 حتى عام 1999.
جعفر العلوي
٢٥ رجب ١٤٣٤
٥ مايو 2013


 

الخميس، 16 مايو، 2013

بيان السيد جعفر العلوي بشأن التعدي على منزل الزعيم الديني سماحة العلامة الكبير الشيخ عيسى أحمد قاسم حفظه الله


بيان السيد جعفر العلوي بشأن التعدي على منزل الزعيم الديني سماحة العلامة الكبير الشيخ عيسى أحمد قاسم حفظه الله

________________

بسم الله الرحمن الرحيم

 

     في خطوة استفزازية خطيرة ضد شعبنا المجاهد قامت قوات مرتزقة النظام الخليفي المجرمة في الساعات الأولى من يوم الجمعة ٦ رجب ١٤٣٤ الموافق ١٧ مايو ٢٠١٣ بالهجوم على منزل الرمز والزعيم الديني العلامة الشيخ عيسى قاسم -حفظه الله- محدثين فيه التخريب والتكسير والترويع للنساء والأطفال وهو بعينه ما يحدثه المرتزقة لبيوت المعارضين من أبناء شعب البحرين في كل يوم.

إن هذا التعدي الوقح جاء في ليلة الرغائب من شهر رجب حيث المؤمنون يتجهون الى ربهم بينما قوات النظام الخليفي تتجه نحو منزل زعيم ديني لتحدث فيه الأذى والتخريب. إننا ندين بشدة هذه الهجمة الإرهابية ونحمّل الثالوث الشيطاني للنظام الخليفي (حمد وخليفة وسلمان) مسئولية هذا التعدي. داعين الله لسلامة سماحة العلامة الكبير وأن يحفظه الله من غوائل النظام الذي ارتكب كل المحرمات من هتك للأعراض وهدم للمساجد وقتل للمواطنين واستباحة البيوت واعتقال الأحرار والحرائر في سجون ملؤها القهر والتعذيب وقمع وحشي للمدن والقرى.

     وليعلم النظام الخليفي أن عمالته المكشوفة والمستزادة لإمريكا وبريطانيا وإطماعهما في إقامة المزيد من القواعد العسكرية لن يخيف شعبنا، وإن إرهابه اليومي بمداهمة بيوت الآمنين واستباحتها والاعتقالات اليومية الوحشية سيزيد شعبنا إصراراً على مواصلة العمل لإسقاط هذا النظام الديكتاتوري المجرم، وإن مسرحيات النظام بوجود الخلايا واكتشاف المخابئ تبريراً لجرائمه لا تخدع أحداً الا من ارتمى في أحضانه وسار في منواله.

     حفظ الله علماء البحرين العاملين وفي مقدمتهم سماحة العلامة الكبير الشيخ عيسى قاسم ووفقهم لتكون كلمة الله هي العليا وكلمة المارقين المحاربين للدين وأهله هي السفلى.

 

جعفر العلوي

٦ رجب ١٤٣٤

١٧ مايو ٢٠١٣

السبت، 4 مايو، 2013

الثورة البحرانية مالها وما عليها - محاضرة في الجامعة اللبنانية للسيد جعفر العلوي

محاضرة السيد جعفر العلوي في الجامعة اللبنانية

بسم الله الرحمن الرحيم

الثورة البحرانية مالها وما عليها

حقيقة الصراع

أحبتنا الكرام، ما يجري في البحرين هو ملحمة ثورة لشعب يرفض حكم طغاة آل خليفة الذين احتلوا أرضه قبل 230 عاماً ويعاملونه بتجبر وعلو وإستكبار قبلي أضيف له عمالة للغرب الطامع في أراضي أمتنا وخيراتها. حكمُ تآمر على شعب مستضعف وأمعن في ظلمه وإذلاله.

إرادة التغيير الشاملة

الثورة في البحرين تحدد هدفها في إقامة حكم بحسب ما يقرر الشعب مصيره بنفسه من دون سقف من قبيلة أو حاكم. فلقد ثار شعبنا في ست إنتفاضات كبرى للمطالبة بحقوقه طوال المائة العام الماضية في 1919 و1936 و1956 و1965 و1980 و1994 ولم يحصل من كفاحه على شيء يذكر بل إزداد الشعب فقراً وحرماناً وتهميشاً سياسياً، فقرر في ثورة 14 فبراير الحالية أن يحقق أهدافه بنفسه ولن يستجديها من أحد.
 

ثورة الشباب الواعي والجاد

لقد ثار شعبنا بحركة الشباب هذه المرة من علماء وطلاب جامعة وعمال من الجنسين، وقرروا استمرار الكفاح حتى إسقاط ًهذا النظام الجائر الفاسد السارق لثروات الشعب كلها، والذي بدلاً من أن يستجيب لمطالب الشعب في الحرية والعدالة والديمقراطية قام بعمليات القمع وإستدعاء الجيوش الخليجية وهو ما لم يحدث من قبل، أن استعانت دولة على مواجهة شعبها بجيوش أخرى والتي بدل من أن تتجه لتحرير فلسطين جاءت لتقمع شعب مسالم، ذنبه الأكبر مطالبته بحقوقه. شعبُ خافته أمريكا قائدة الشر في العالم وبريطانيا الإستعمارية فقررا دعم النظام القبلي المتخلف وإدارة كل شؤون المواجهة ضده.
 

أمريكا من تقاتل شعبنا

أوكد لكم من هذا المنبر أن من يقتل ويقمع هم طغاة آل خليفة بالوكالة عن أمريكا وبريطانيا، حفاظاً على مصالحهم الاستراتيجية في المنطقة ومنعاً من تواجد حكم جديد يفسد عليهم استنزاف الثروات برخص وذل ويغير معادلات المنطقة لغير صالحهم. سفارة أمريكا في البحرين هي التي تقود الموقف السياسي والميداني والدبلوماسي كله صغيراً وكبيراً. فروبرت غيتس وزير الخارجية الإمريكية جاء في 12 مارس 2011، ونزل الجيش السعودي بعد أيام من الزيارة. فيلتمان المسئول الإمريكي المعروف، قابل عدداً من المعارضين، ولما لم يجد إستجابة لهم، هدد أنكم بحاجة الى أن أراجعكم مرة أخرى لعلكم تستجيبون. وقابلهم مرة أخرى، وفي كل موقع، يحاصرنا الإمريكان، كما حدث في مؤتمر جنيف 2012، حيث جاء مسئولون أمريكان لينقلوا رسالة الى الأورييين أن أمريكا لن تتخلى عن حكم آل خليفة، وأن لا يضغطوا على النظام أكثر. لهذا لا تستغربوا إن تأخرت الثورة عن الإنتصار، فنحن نواجه عدواً شرساً هي أمريكا وبريطانيا وعربان الخليج ووكلائهم من طغاة آل خليفة.
 

جرائم النظام الخليفي في الثورة الحالية

لقد استباحوا كل المحرمات وقتلوا أكثر من 130 من المواطنين، منهم 13 إمرأة و26 جنيناً و6 أطفال رضع وشيوخاً طاعنين في السن وشباباً، قتل بعضهم بالرصاص الحي والإنشطاري وعمداً كالشهيد عبد الرضا بوحميد والشهيد أحمد فرحان وغيرهما، وبالدهس بعجلات سيارات الأمن وتحت التعذيب في السجن وخارجه، وبالغازات السامة التي أدت الى قتل أكثر من 65 شهيداً بسببها. نظام يقتل نسائنا وأطفالنا وشيوخنا وشبابنا ثم يفتك بأهالي الشهداء إعتقالاً وضرباً وإهانة. نظام يأبى ألا أن يعتقل ويعذب بحقد سلخاً للبدن وتدويخه حتى الموت. نظامُ يقمع بشراسة ووحشية كل القرى والأحياء بشكل يومي وهذا هو حواره الحقيقي، أما ما يدعيه من وجود حوار فهو كذب وهراء ومماطلات من أجل إطالة الوقت ضمن إستراتيجية وضعها الأمريكان بأن يستنزف الشعب وقواه الثورية الشابة قدراتهم فيجهزوا على حراكه بشكل كامل.
الرؤية القرآنية لما حدث وما سيحدث
إن قضية البحرين وأمثالها من صراع شعب مظلوم مع طاغية متجبر أختصرها الله سبحانه وتعالى بقوله:
إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ .

فشعبنا المستضعف المقاوم سينتصر بإراداة الله التي لا غالب لها وقد قال: إن ينصركم الله فلا غالب لكم. لن ترهبنا قوة أمريكا ولا جيوش العربان ولا طغيان الحكام. فشعبنا الذي قرر أن يثور ويستمر رغم كل المحن طوال أكثر من عامين فقد قرر أن يصل بكفاحه الى شاطئ النصر العظيم، رغم كل الثمن الغالي من الشهداء سابقاً والى الآن، ورغم الآلآم والآهات والجرحى والمعتقلين والمحاكمات الشرسة للنظام.

ما يحسب للثورة ونقاط قوتها:

١- سلميتها في المراحل الأولى.
٢- الثبات والاستمرار على هدف التغيير الشامل رغم كل المحاولات الأمنية والسياسية والاقتصادية لمحاصرة وسحق الثورة.
٣- تشخيص العدو بأنه النظام الخليفي ومن ورائه الأنظمة الرجعية والولايات المتحدة وبريطانيا وعدم الخضوع لهم.
٤- جيل الشباب هم الاساس في الثورة، وبقية التيارات السياسية المعارضة هي مساندة وداعمة لهم .
٥- شموليتها لكل عناصر المجتمع .
 

أما نقاط الضعف في الثورة:

١- وجود اختلاف حقيقي بين منهجين في المعارضة، أحدهما يرى اسقاط النظام، والأخر يرى اصلاحه دون وجود تكامل حقيقي وتفاهم بين الطرفين.
٢- عدم القيام بفعل الاسقاط كما جرى في الثورات الأخرى، فبقت الثورة في حالة انتظار .
٣- ارتهان قسم من الجماهير لقيادات لا تتماشى مع منطق الثورات، وهذه القيادات في الوقت الذي لا تملك رؤية التغيير فإنها تتحرك وفقاً لردات الفعل وطرق الرد السياسية التقليدية.
٤- التأخر في تشكيل مجلس لقيادة الثورة يضم الفصائل الفاعلة.